وإذا كان النحاة قد ركزوا على التماسك على مستوى الجملة فقط؛ لأنهم وجهوا عنايتهم كاملة إلى العملية الإسنادية وما يتعلق بالجملة وما تطلبه من ابتداء وفاعلية، وضرورة وجود الرابط في جملة الصلة والخبر الجملة، ولم يتعدوا حدود الجملة إلاّ نادرا، فإن علماء اللسان العربي المحدثين ركزوا على مستوى أجزاء الجملة وعلاقاتها بالجمل الأخرى، وعلاقة الجملة بالفقرة، وعلاقتها بالنص بوصفه بنية كلية. والنحو بشكل عام هو العلم الذّي يفصح ويكشف عن خبايا المباني اللغوية، وكيفيات ارتباطها ووسائل تماسك الدلالات وانسجامها، وانطلاقا من هذا الفهم فإنّ مهمة النحو أن يجلّي عبقرية النظام اللغوي في النّص وقدرته على التّعبير الدّقيق. وتعكف الفرقة الآولى على البحث في علوم اللسان العربي انطلاقا مما خلفه أسلافنا من تراث عربي لساني نفيس والسعي إلى استثماره استثمارا إيجابيا في معالجة الظواهر اللغوية العربية في ضوء ما يوفره الدرس اللساني المعاصر.

مذكرات الفرقة.

إنجازات الفرقة.

الأعضاء:

برونة محمد PR جامعة وهران 1
بصافي رشيدة MCA جامعة وهران 1 إنجازات
زرادي نور الدين MCA جامعة وهران 1
بربار عيسى MAA جامعة برج بوعريريج
بوخاري خيرة MCB جامعة بسكرة إنجازات
درويش حياة MAA جامعة وهران 1 إنجازات
مصمودي مجيد MAA المركز الجامعي غليزان

   ترتهن هوية الكتابة النقدية و تستند دوما إلى قيم نظرية دالة في مسار القراءة و تجلياتها، و إذا كانت هوية الكتابة النقدية لا تتحدد إلا بحضور ( النص، الخطاب) فقد لا يكون المنهج وحده كافيا لتحقيق هذه الهوية و تفعيل خطابها في الميدان النقدي الإجرائي و إنما تحتاج إلى نظرة ناقدة تدرك فعالية آليات المنهج في عملية الممارسة النقدية, و على هذا الأساس يرتهن الخطاب في تفعيله إلى موردين : الأول هو المنهج الذي يقدم شبكة من الآليات المعدة للعمل وفق فلسفة المنهج و رؤيته و منطقه و مقولته، و الثاني يتمثل في الشخصية الناقدة و هي تتمظهر من شبكة من المكونات الذاتية و الموضوعية و المعرفية و الثقافية, و عن طريق هذا الاندماج بين المنهج و الشخصية الناقدة يتشكل الخطاب النقدي و تتأسس هوية الكتابة الإبداعية و النقدية , و علية ينبغي مراجعة الإشكالات المنهجية و تحليلها من أجل فهم دقيق للرؤية المنهجية التي أرستها خصوصية المناهج النقدية الحديثة بغية الارتقاء إلى مصاف النصوص التي يعاينها و يرصد جمالياتها,

مذكرات الفرقة.

إنجازات الفرقة.

الأعضاء:

آيت حمادوش فريدة MCA جامعة وهران 1 إنجازات
لعزوني فتيحة MCA جامعة وهران 1 إنجازات
مغراوي فاطمة MCB جامعة وهران 1
باجي بن عودة MAA جامعة برج بوعريريج
بن الدين بخولة MAB جامعة بسكرة إنجازات
مكاب مجيد d جامعة وهران 1

   أخذ الحديث عن النص في الدراسات اللسانية الحديثة والمعاصرة حيزا واسعا؛ حيث غصت الدراسات التي تهتم بالنص تحت مسميات متعددة نذكر منها: علم النص، لسانيات النص، لسانيات الخطاب، نحو النص... ولكنها تتفق في الغاية وهي فهم النص وتحليل بنيته الكلية، وهي لا تختلف حول ضرورة مجاوزة الجملة في التحليل إلى فضاء أرحب وأوسع، بل وأخصب في محاورة العمل الفني هو الفضاء النصي. وفعلا تجاوزت الدراسات اللسانيـة النصيـة حدود البنيـة اللغويـة الصغرى (الجملة) إلى بنية لغوية أكبر منها في التحليل هي النص؛ إذ عُدّ الصورة الكاملة والأخيرة المتماسكة التي يتم عن طريقها التواصل بين أفراد المجموعة اللغوية. ونحاول في هذا العمل أن نعود إلى تلك الإسهامات النصية التي خلفها أسلافنا ونعاود مدارستها في ضوء ما يوفره لنا الدرس اللساني الحديث والمعاصر، بغية الوقوف على حقيقة وأهمية جهود مفكرينا الأقدمين، وطبعا هذا من خلال فهم وأعمالهم ومدارستها. الأمر الذي يقتضي من الفريق استلهام بعض القوانين النصية من مصادرنا التراثية مثل علم أصول الفقه، والبلاغة، والتفسير...في ضوء المنجز الغربي وكذا الاستفادة من معطيات علم النص الغربي بما لا يلغي خصوصية النص العربي.

مذكرات الفرقة.

إنجازات الفرقة.

الأعضاء:

ملياني محمد MCA جامعة وهران 1 إنجازات مذكرات
قدور إبراهيم محمد MCA جامعة وهران 1
بوداود إبراهيمي MCA المركز الجامعي غليزان
بن شيحة نصيرة MCB المركز الجامعي غليزان إنجازات
عفاس معمر MAA جامعة شلف
قندوز هواري MAA المركز الجامعي غليزان إنجازات

   لبحث في شعرية القصيدة العربية الحديثة يستوجب الوقوف على الآثار الجمالية التي أفرزها النظام الإيقاعي، وخاصة بعد أن تهيأ للخطاب الشعري الانعطاف عن النمط الإجرائي الذي فرضته صرامة العمود الشعري ، إذ لم يعد للوزن والقافية بوصفهما خصوصية ألسنية إلزامية في المنظومة الشعرية القديمة. وشهدت القصيدة العربية الحديثة انعطافات إجرائية عصفت بمحور الشعرية الإيقاعية الضاربة بجذورها في صلب المتن العروضي الذي أسس له الخليل بن أحمد الفراهيدي، والتزمته المدرسة التقليدية. وفي ضوء هذا التحول الذي لحق بالبرنامج الإيقاعي العربي، يفرض اليوم على الباحثين أن يستعينوا باستراتيجية تحليلية متجددة، قادرة على استيعاب التحولات الإجرائية التي مست جدارية الخطاب الشعري، وملاحقة تغيراتها باستشراف فضاءات تنأى عن الزخم التنظيري البلاغي والعروضي المألوف، وتلتحق بأفق التحليل الأسلوبي بوصفه أفقا تحليليا يتوخى استنطاق البنية التركيبية(صوت-مفردة- صوت) استنطاقا جماليا. وضمن هذا التوجه استطاع الأنموذج الشعري العربي الحديث زحزحة معالم اليقين الوزني الذي تمثلته التجربة الكلاسيكية، وفي ضوء هذه الإغراءات الجمالية التي أفضى إليها التحول الإجرائي عن نمطية البناء الإيقاعي للخطاب الشعري القديم، يعمد فريق البحث إلى ملامسة الأفق الجمالي للتشكيل الموسيقي في القصيدة النثرية العربية.

مذكرات الفرقة.

إنجازات الفرقة.

الأعضاء:

بن عيسى عبد الحليم PR جامعة وهران 1 مذكرات
بوعزة عبد القادر PR جامعة وهران 1
ميراوي عبد الوهاب MCA جامعة وهران 1 مذكرات
عبد الله معمر MAA جامعة شلف
مجاهدي صالح MAA المركز الجامعي غليزان
شيباني زهرة d جامعة وهران 1
غول شهرزاد d جامعة وهران 1